تاريخ بلي القديم

القضاعي إبن هزارف..؟؟

القضاعي إبن هزارف..؟؟

السلام عليكم
في معركة اليرموك أرسل أحد قادة جيش الروم واسمه القُبُقلار..
رجلاً من قضاعة يقال له ابن هزارف .

فقال له:
ادخل في هؤلاء القوم– يعني المسلمين–
فأقم فيهم يوماً وليلة ثم ائتني بخبرهم .

فدخل ابن هزارف في جيش المسلمين،
فأقام فيهم يوماً وليلة
ثم رجع إلى قائد الروم ..

فقال له القائد:ما وراءك ؟
قال: بالليل رهبان، وبالنهار فرسان
ولو سرق فيهم ابن ملكهم قطعوا يده،
ولو زنى رجم لإقامة الحد فيهم ..

فقال القائد:
لئن كنت صدقتني لبطن الأرض خير من لقاء هؤلاء على ظهرها،
ولوددت أن حظي من الله أن يخلي بيني وبينهم،
فلا ينصرني عليهم، ولا ينصرهم عليّ .

بهذه الكلمات اليسيرات عبّر هذا العربي
عن بعض أسرار القوة التي عند المسلمين
والتي كانت من أسباب نصرهم على جيوش
أكثر منهم عدة وعتاداً..
ولكم تحيات
ماجد البلوي

المصدر الأصلي للموضوع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى