شهداء بلي

نائب وزير الدفاع والطيران أبلغهم باستشهاده فداء للوطن /رحمك الله يانايف

الرائد المظلي "نايف البلوي" ينضم إلى رموز شهداء الوطن

نائب وزير الدفاع والطيران أبلغهم باستشهاده فداء للوطن
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />
الشهيد نايف البلوي

تبوك: سعد الشهراني، عبدالقادر عياد

نايف القادم من الشمال ينضم إلى أسراب الشهداء ويحلق في سماء الإخلاص والوفاء بعد أن سقى أرض الجنوب بدمه الزكي ليعلن وداعاً آخر ومزيداً من التضحيات الصادقة.
الرائد مظلي نايف بن فالح السحيمي البلوي من الكتيبة الخامسة بلواء الإمام فيصل بن تركي الأول استشهد أول من أمس وهو على جبهة القتال يدافع عن حياض الوطن مع زملائه الأبطال في أرض الجنوب الأبي، ذهب فداءً للوطن تاركاً خلفه "فداء" ابنته البكر ذات العشر سنوات ومعلقا على جيدها وسام الفخر والكبرياء بأب شهيد وإخوة ثلاثة هم "تركي 8 سنوات" و"فارس 5 سنوات" و"سلطان سنتين".
ومن مراسم العزاء قال والده الشيخ فالح بن حماد السحيمي البلوي بإيمان عميق ووطنية سامقة: "استشهاد نايف حياة لأبنائي الآخرين، وأتمنى أن أقدم أكثر من شهيد من أبنائي، وأحمد الله أن جعل شهيدا من صلبي، وأسأل الله أن يتقبله ويرزقنا شفاعته".
وأضاف البلوي والألم يصارعه على فقدان فلذة كبده "تلقينا نبأ استشهاده بروح صابرة ومحتسبة، وقد تلقيت اتصال نائب وزير الدفاع والطيران والمفتش العام صاحب السمو الملكي الأمير عبدالرحمن بن عبدالعزيز الذي حملت كلماته الكثير من الاعتزاز والمحبة، حيث قال لي إن نايف ابن وأخ لكل مواطن سعودي والجميع فخورون به، كما تلقينا اتصالاً من سمو اللواء الركن فهد بن تركي بن عبدالعزيز قائد القوات الخاصة".
وأشار عم الشهيد صالح بن حماد السحيمي البلوي إلى أن استشهاد نايف كان أمراً متوقعاً لما يتمتع به رحمه الله من إقدام وشجاعة كبيرة وهو كان ولا يزال مصدر الفخر لوطنيته الكبيرة وتفانيه الدائم في خدمة الجميع.
من جهته قال شيخ قبيلة السحمة من بلي الشيخ عبدربه بن علي بن مظهر والذي كان على رأس المعزين من قبيلة بلي " نحن فخورون بما قدمه الشهيد الرائد نايف وهو مصدر فخر واعتزاز لقبيلته وعائلته ووطنه، وقد قدم صورة مشرفة تجسد الإخلاص والتفاني في الدفاع عن الوطن".
نايف ستفقده أسر لا تعرفونها ولا تعرفكم "وبصوت مترع بالحزن يتحدث صديق طفولته الرائد الطيار إسماعيل العيسى: "الشهيد كان رجل خير وإحسان، وبحكم علاقتي اللصيقة به كنت أعلم خفاياه التي حرص أن لا يعلم بها الناس حيث كان يقوم بالصرف على بعض الأسر المحتاجة دون معرفة أحد، ولا يترك باب خير إلا ويساهم فيه، وسوف يكون لرحيله الأثر الكبير على تلك الأسر الفقيرة التي كان هو الراعي لهم بعد الله".
ولد الشهيد الرائد المظلي نايف البلوي في مدينة الخرج وتلقى تعليمة الأساسي في تبوك حيث درس في ثانوية تحفيظ القرآن الكريم، ثم التحق بكلية الملك عبدالعزيز الحربية ليتخرج عام 1417 برتبة ملازم، وحصل على العديد من الدورات كما شارك في العديد من المهام في مناطق مختلفة من المملكة وخارجها.
عاش الفقيد في محيط عسكري فوالده وعمه من العسكريين المتقاعدين، وقد اشتهر رحمه الله بالشجاعة والإقدام وحب الخير، حيث يذكر المقدم بالقوات المسلحة غالب بن فالح السحيمي البلوي أحد أقاربه أن الشهيد كان الابن البار لقبيلته ومجتمعه حيث كان محباً للجميع وحريصاً على فعل الخير وإصلاح ذات البين، ورغم شعورنا بفقدانه إلا أننا فخورون به وبما قدم من تضحية في سبيل الوطن.

نسال الله الرحمة والمغفرة للشهيد / نايف فالح البلوي وان يتقبله الله من الشهداء وان يلهم اهله وذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون


المصدر الأصلي للموضوع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى