تاريخ بلي القديم

فقيه ومؤرخ بلوي

البَلَويّ (عبد الله بن محمد ـ)
وفي في القرن الرابع الهجري)

أبو محمد عبد الله بن محمد بن عُمير بن محفوظ المديني القُضاعي،
فقيه ومؤرخ، لا تعرف سنة ولادته ويرجح أنه عاش في الثلث الثاني من القرن الرابع الهجري، يُعرف بالبلوي نسبة إلى قبيلة بَليّ المتفرعة من قبيلة قضاعة [ر]، هاجرت طائفة كبيرة من قبيلة (بَليّ) إلى الشام، ثم سيّر عمر بن الخطاب ثلثهم إلى مصر، وفيها نشأ البلويّ.
ذكره النديم صاحب «الفهرست» في جملة أسماء المصنفين من الشيعة وقال فيه: «كان واعظاً فقيهاً عالماً» وله من الكتب: كتاب «الأبواب» وكتاب «المعرفة» وكتاب «الدين وفرائضه».
وأشهر مصنفاته كتاب «سيرة أحمد بن طولون» روى فيه تاريخ ابن طولون بأسلوب قصصي، وعرض لتفاصيل أهملها المؤرخون فكان خير مرجع لتاريخ ابن طولون.
ذكر البلوي في مقدمة كتابه أنه طُلب إليه أن يكتب في سيرة ابن طولون كتاباً «يكون أكبر شرحاً وأكمل وصفاً» مما كتبه أحمد بن يوسف المعروف بابن الداية (ت330هـ/941م) فألّف الكتاب بعد ستين سنة من وفاة ابن طولون المتوفى سنة 270هـ/884م أي إنه ألفه في السنة التي توفي فيها ابن الداية، ففصّل في نشأة ابن طولون وأخبار ابنه العباس وغلامه لؤلؤ، وأشاد بفراسته وسياسته، وفصّل القول في أخبار حروبه في الثغور، وأورد قصصاً حول أدبه وعدله وكرمه، وقد اقتبس من ابن الداية خمسين قصة وردت في كتابه «المكافأة»، وزاد من عنده أربعين، قصّ فيها ما صدر عن ابن طولون من أوامر وأحاديث في مجالسه، وأكثرها يدخل في موضوع الإدارة والحكم كما قصّ أخبار مرضه ووفاته وجنازته، وتحدّث عن وصيته وثروته بأسلوب دقيق بليغ يعتمد إيراد الحوادث وتحليلها وتعليلها، ورواية الأخبار بأسانيدها على النحو الذي كان يعمد إليه الرواة وأرباب الحديث والسير في القرون الأولى، فقد كان راوية للحديث، وإن كانت روايته قد طُعن فيها، وعبارته خالية من السجع وفيها ازدواج، وألفاظه فصيحة وأسلوبه على شاكلة أسلوب الكتاب في عصره.

هناء دويدري

الموضوعات ذات الصلة

ابن طولون.

مراجع للاستزادة

ـ عبد الله بن محمد البلوي، سيرة أحمد بن طولون، تحقيق محمد كرد علي(نشر المكتبة العربية، عبيد إخوان، دمشق 1358هـ/1939م).
عاتق بن غيث البلادي، معجم قبائل الحجاز(15ربيع الأول 1378هـ).
عاتق بن غيث البلادي ،معجم معالم الحجاز(مطبوعات نادي الطائف الأدبي1398 هـ/1978م).

المرجع : الوسوعة العربية


المصدر الأصلي للموضوع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى