بلي العصر الحديث

طريــق الظلفة – بـــدا / وبعض الملاحظات على طريق الفارعة النشيفة .

ب1
س1
رحله لي في يوم أمس من الصباح حتى رجعت لمدينة تبوك بعد صلاة العشاء . التقطت فيها العديد من الصور لبعض الطرق في ديار قبيلة (بلي)
فإلى الصور وهذا التقرير
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />

نشطت في الثلاثة أشهر الماضية الشركة الملكلفة بسفلتت طريق الظلفة – بــــدا .
حيث تمت سفلتت مامجموعة (إحدى عشر كيلو وخمسمائة متر تقريبًا )

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />
فمن نهاية الإسفلت تم تعبيد الطريق الرئيسي لمسافة (10كلم و800متر) وأصبحت هذه المسافة جاهزة لرش ( القار) تميهدًا لسفلتته .
ولكن مايعاب على الشركة ترك السير عليه متاحًا للسيارات مما تسبب في إتلاف أجزاء كبيرة منه بسبب (المطبات) .
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />
وتم رش مايقارب الـ (800) م وتجهيزة للسفلته .
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />

المرحلة الأولى التّي تمت سفلتتها تبلغ حوالي ستة كيلو مترات ونصف بمسارين وآخرين للوقوف وللطوارئ.
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />
جهد مشكور للشركة حيث يتضح إتساع الطريق وكبره .
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />

تنتهي الوصلة الأولى بعد هجرة البليطيح بحوالي (600) متر .
وقد أخطأت الشركة في عدم وضع علامات تحذيرية واضحة وذات ألوان فسفورية تنبه الساقين بإنتهاء الطريق .
حيث يتضح من الصورة أن هناك من عانق الساتر الرملي . ماتسبب في بعض الحوادث والإصابات .
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />
نهاية الوصلة الثانية وتفتقد لعلامات تحذيرية لسالكي الطريق (سوى بعض البراميل) .!

الوصلة الثانية/

يبلغ طولها ثلاثة كلم وأربعمائة متر.

الوصلة الثالثة /

يبلغ طولها (1) كلم وستمائة متر . وبنفس المواصفات للوصلة الأولى والثانية
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />
إحدى عبارات مياه السيول في أحد الأودية الحقيقة صممت بإتقان وتماشيًا مع كبر الوادي المقامه على مجراه .
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />
بعد ان استمر الطريق إلى (الهضبة) التي سوف يتم إنزال الطريق معها على قرية (بدا)
سلكت الطريق المؤدي لهجرة الفارعة حيث تبعد الفارعة من الإسفلت حوالي(15) كلم تقريبًا .
ولازال ذلك الطريق بحاجة إلى تعبيد ، إلا أنه ورغم بعض( المطبات) لم يُثني أصحاب السيارات الصغيرة من استخدامه والسير عليه بسرعة منخفضة مداراةً لسياراتهم .
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />

إستوقفتني هذه اللوحة التي سعدت جدًا بوجود من يحافظ على نظافة وسلامة البيئة وحماية الأشجار.
كل الشكر / لمراقب الغابات بالفارعة . ولأهلها .

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />
بعد قرية الفارعة بحوالي (3) كلم . توجد إحدى المنعطفات الخطيرة . في مايسمّى بالعرقوب .
منحدر ومنعطف خطير بالإضافة إلى ضيق الخط الذي يعتبر من أسوأ الطرق التي تمت سفلتتها .
ويلاحظ من الصورة وجود مسار (ترابي) بجانب الأسفلت . وتم هذا بجهود بعض سكان القرية تلافيًا للمنحدر الخطير السابق التي تركته الشركة المّنفِّذة للطريق . وقد أدى هذا المسار(الترابي) إلى تجنب وقوع العديد من الحوادث .
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />
إهمال واضح من قبل وزارة النقل وعدم متابعة لتنفيذ هذا الطريق من أوله إلى آخره .!!
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />
صورة لا أعلم أهي واضحة لبعض المطبات والحفر الموجودة في هذا الطريق .
((لم أتمكن من الوقوف بسبب ضيق الخط فالتقطت هذه الصورة من خلف المقود ))

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />
توضح هذه الصورة إفتقاد هذا الطريق لمايسمى( بالكتوف) وهي مسارات الوقوف والطوارئ على جنبات الطرق .
حيث تفصل بين ملامسة كفرات السيارة والخروج عن الطريق سنتيمترات قليلة .
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />
من الملاحظ على هذا الطريق .
أن المرتفعات كما هي والمنخفضات كماهي .!!
قامت الشركة المنفذه لهذا الطريق (مع تحفظي على كلمة طريق) بوضع الإسفلت فقط بدون تمهيد للمرتفعات وبدون ردم ورفع للمناطق المنخفضة .
مما سبب في جعل هذا الطريق معاناة واضحة لسالكية . وخاصة بسبب ضيقة وارتفاعة وصعوبة .
استخدامه في الصباح وفي وقت الغروب . بسبب اشعه الشمس التي تضايق السائقين وخطورة الطريق وعدم وجود أمكان آمنه بجانبه .
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />

رداءة وسوء لايمكن أن تغفر لمنفذ هذا الطريق .
أتساءل أين وزارة النقل وكم كانت تكلفة هذا الطريق حتى يخرج لنا بهذه الصورة التي أقل مايقال عنها (سيئة للغاية)

.
//////////////////////////
إستراحة الرحلة / هذه الصور هدية للأخ/ ابراهيم العثماني .
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />
غروب البليطيح في نهاية رحلة يوم شاق .

/

شكرًا لكم لوصولكم هنا .
والسلام عليكم

المصدر الأصلي للموضوع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى