بلي العصر الحديث

الجوله الاولى — الوجـــــــــه

محافظة الوجه .. عيون على البحر .. وذاكرة حية للتاريخ
مدينة حالمة .. مساؤها عشق وصباحها نديّ .. نهارها سعي على الرزق وليلها سحر يشدك إليها

تنام على هدير البحر ومناوشات أمواجه بعد أن تغسل أقدامها لتستريح من عناد العمل

أهلها شغوفون بالبحر مصدر رزقهم وعشقهم وعيشهم

أخذت المحافظةنصيبها من الرقي والدعم السخي من حكومة خادم الحرمين الشريفين الرشيدة

تزخر بالآثار التاريخية والمناظر الطبيعية التي تبهر زائريها

مع عصرالنماء باتت التجارة نشاطاً اقتصادياًً مهماً لسكانها وقاطنيهاهذهالمحافظة الرابضة على ساحل البحر الأحمر والواقعة على ربوة مرتفعة حالمة بمستقبلزاهر في العهد الزاهر بإذن الله، الوجه مساؤها عشق، وصباحها حلاوة، نهارها سعي علىالرزق، وليلها سحر يشدك إليها عندما تزورها طبيعة جمالها وأناقة شوارعها هذهالمدينة تنام على هدير البحر وأمواجه التي تأتي بالرزق الوفير وحين تأتي المساءتغسل أقدامها لتستريح من عناء العمل والسعي على الرزق، فهي تحتضن يبين جدرانا أعرقتاريخ حينما يتذكر الأنباء في العهد الزاهر ما خلفه الآباء والأجداد ويشهد ذلكميناؤها القديم على صفحات هذا التاريخ فالوجه والبحر وجهان لعملة واحدة وتقف هذهالمدينة شاهدة على شغف أهلها بالبحر وحبهم له فهو مصدر رزقهم وعشقهم وعيشهم. وتحملمدينة الوجه آثاراً تاريخية بناها الآباء والأجداد وحافظ عليها الأحفاد. وأخذت هذهالمحافظة نصيباً من الرقي والتقدم في كافة المجالات في عهد حكومتنا الرشيدة.

تقع المحافظة فلكياً على خط عرض 13 – 26 شمالاً وخط طول 27 – 36 شرقاً. تقعمدينة الوجه جغرافياً في الجزء الشمالي الغربي من المملكة العربية السعودية وتطلعلى ساحل البحر الأحمر. تتبع منطقة تبوك إدارياً وهي محافظة من فئة (أ) ويتبعها عددكثير من القرى والهجر وتبلغ 65 هجرة وقرية تبلغ مساحة محافظة الوجه حوالي 36 كم2وعدد سكانها حوالي 50.000 نسمة تقريباً. ومناخها معتدل في أغلب فترات السنة ويكونصيفها هادئاً ورطباً وترتفع بها نسبة الرطوبة أما أمطارها فتسقط في الشتاء ورياحهارياح شمالية غربية وعن تضاريسها فالمحافظة عبارة عن هضبة يبلغ ارتفاعها 70م عن سطحالبحر ويوجد بها العديد من الأودية والجبال من أشهرها وادي الحمض والزريب والمياهوالعرجاء.

وتتوفر فيها جميع الدوائر الحكومية والقطاعات العسكرية وكانتنشأتها ضمن أوائل الدوائر في العهد السعودي والخدمات التعليمية والصحية والمهنية. ويوجد بها مطار يربطها مع مدن المملكة. وترتبط بريا بخطوط مسفلتة ولقد لعب ميناؤهاالبحري دوراً حيوياً عبر تاريخها. وبحكم موقعها على البحر الأحمر كان أبرز مايمارسه سكانها صيد الأسماك وتجارة أهلها مع البلدان والدول المجاورة ومع عصر النماءأصبحت التجارة أحد الأنشطة الاقتصادية لسكان المحافظة.

نقطة بداية أرضالحجازتعدد الآراء حول تسميتها على أنها نقطة بداية أرض الحجاز للقادمينمن إفريقيا والمغرب ومصر براً وبحراً ومن أسمائها الوشن أو الوش أو الوشاشة أو بندرالوجه أو ميناء الوجه أو الوجه الحسن. وعليه فإن الوجه تتميز تاريخياً بالتالي:

وجود المحجر الصحي بالوجه حيث تأسس عام 1283هـ.- إنشاء فنار بحري بميناالوجه (مرشد للسفن) عام 1292هـ.-تعتبر محكمة الوجه من أقدم المحاكم وأنشئت عام 1296هـ.

أول مدرسة ابتدائية (أميرية) أنشئت عام 1333هـ.- يعتبر مركزاللاسلكي بها من أقدم مراكز البرق حيث تم إنشائه عام 1334هـ.

تعتبرالبلدية فيها ثاني بلدية بعد بلدية مكة عام 1324هـ.- تعتبر المحافظة (الإمارة) والمالية والجمارك والشرطة والبريد من أقدم الإدارات التي أنشئت في بداية العهدالسعودي.- يعتبر مطار الوجه من أقدم المطارات على مستوى المملكة حيث شهد استقبالأوائل الطيارين السعوديين عام 1354هـ.- عرفت الوجه الصندوق الخيري (الجمعيةالخيرية) عام 1383هـ.- شهدت محافظة الوجه إنشاء أول محطة تحلية لمياه البحر عام 1388 /1389هـ.

تسمية الوجهيمكن النظر إلى تسمية الوجه بهذا الاسممن ثلاثة جوانب:

أولاً: الجانب اللغوي وتفسر بعدة معاني.

أ) تردالوجه في قواميس اللغة العربية ومعالجها بمعنى القليل من الماء وتنطق بسكون الجيموبتحريكها.

ب) والوجه تأتي بمعنى الماد العذب الصيب.

ج) وتأتيبمعنى منهل الوادي ومكان وجود المياه فيه ومما يؤكد هذا القول هو وجود الماء علىسطح الأرض عند مكان يسمى قلعة الزريب وكان هذا المنهل أحد المحطات الرئيسية علىطريق الحج في العصر العباسي والفاطمي وبعد عام 667هـ أصبح مصدراً مصوناً للماء.

د) وتأخذمعنى قلة الماء في بعض السنين وغزارته.

كما قال المحافظابن حجر العسقلاني – وقد مر بالوجه ووجده مسننا فقال حينها هذين البيتين:

أتينا إلي الوجه المرجىنوالهفشح ولم يسمح بطيب نداهوأسفر عن وجه وما فيه من حيافقلت: دعوه ما أقل حياهولماعاد إليه وجده ممطوراً قد صفت مشاربه واخضرت جوانبه فقال:

أرانا الجميل (الوجه) معتذرا لنافأوليته شكرا وما زلت مثنياوأطرقت نحو الأرضرأسي خجلةوما أسطعت رفع الرأس من كثرة الحيا.

إن أكثر الأسماءالجغرافية العربية لها دلالات مختلفة فمنها ما يدل على لون نبات أو إنسان أو اتجاه. فالوجه اسم يدل على اتجاه مثل الوجه القبلي (الاتجاه القبلي).

فالعموم أنتسمية الوجه جاءت من وجه الحجاز أي اتجاه نحو الحجاز أو أنه وجه الحجاز أي أول نقطةمن أرضه يراها وينزل بها القادم براً وبحراً من إفريقيا ومن المغرب.

وقيلأيضاً إنها مشتقة من مواجهة الركب (القافلة) والمقصود مواجهة ركب الحجيج في عودتهبالأخبار التي كانت تأتي من مصر.

وكانت إحدى محطات القوافل المواجهة لقلعةالأزلم حسب محطات الحج المصري في العهد العثماني لأن محطة الوجه تأتي بعد محطةالألم التي تقع بالقرب من مدينة ضباء.

ويطلق اسم الوجه على الوادي أي واديالوجه كما هو معروف جغرافيا أنه وادي من أودية تهامة وينزله الحجاج القادمون عنطريق الساحل من مصر والشام.

ويطلق اسم الوجه على ميناء تقع في مصب ذلكالوادي في البحر وأيضاً فمن الناحية الجغرافية فإن الوجه أو عمارة بلاد الحجاز.

وقد مر بالوجه العديد من الرحالة المسلمين ومنهم من يسميها ب (الوش أوالوشن) فيدغم الجيم في الهاء فيقلب الحرفين شينا مشددة وهي لغة أهل مصر في الوجهفقد ورد هذا الاسم في الرحلات المغربية منذ عهد بن عبدالسلام فما بعده فتصبح الوشبدلاً من الوجه ومنهم من يسمى الوجه بالوشاشة كما في الحملة التي أعدتها الدولةالعثمانية عام 1082هـ.

وأخيراً نستخلص مما قيل عن الوجه وعن أسباب تسميتهاوجود ارتباط وثيق بين سبب تسيتها بالوجه ومرادفها اللغوي التي تأتي بمعنى الوادي ذيالماء القليل وهذا ما يطابق واقع الوجه قديماً وحاضراً لأن الوجه تفتقر إلى مصادرالمياه الغذبة من آبار وعيون وبُعد بعض الآبار الحلوة عن البلدة ناهيك عن عددهاالمحدود واعتمادها الرئيسي على مياه الأمطار ولجوء أهلها الاستفادة منها من خلال ماعرف عن بناء الصهاريج لحفظ الماء قديماً. واعتمادها في عهدنا هذا على الكنداسةأولاً ثم نشأة أول محطة تحلية على مستوي المملكة عام 1388هـ – 1389هـ.

دورتاريخي مهم
شاءت الأقدار بأن تلعب الوجه دوراً تاريخياً هاماً في الحقبالتاريخية سواءً قبل أو بعد الإسلام حيث شهدت منطقة ساحل الوجه قيام فرضيات لأغراضعسكرية وخاصة ارتباطها بالحملة العسكرية في عهد الرومان التي استهدفت الاستيلاء علىتجارة القوافل العربية وطريقها وأيضاً شهدت أغراضاً اقتصادية من السيطرة على الطرقالبري وتجارة جنوب غرب الجزيرة العربية وخاصة من قبل دولة الأنباط وفرض سيطرتهم علىالطريق التجاري مما حثهم على إيجاد ميناء لهم في الوجه وخاصة عند اتساع مساحةدولتهم جنوباً حتي وصلت إلى وادي القرى ودليل ذلك انتشار الخط الثمودي في الوجهوالعلا وحائل علماً بأن وادي القرى أو الحجر (مدائن صالح) أغنى المناطق آثاراً فيجزيرة العرب حيث أن دولة الأنباط شملت فلسطين والأردن وسوريا وشمال الجزيرة العربيةوربما وصل ملكهم إلى الحجر أما الوجه في العصر الإسلامي فتشير بعض المصادر إلى أنهاذكرت في زمن الخليفة العباسي السفاح عام 135هـ وتوالى ذكرها من خلال كتب الرحالةالمسلمين الأوائل بحكم موقعها على طريق الحج القادم من مصر والمغرب وأفريقياوالأندلس حيث ذكرها اليعقوبي عام 284هـ في كتابه البلدان والحربي والحافظوالعسقلاني وابن حجر والمقريزي والعياشي وابن درع المغربي وغيرهم من الرحالةالمسلمين حيث خلدوا ذكرها من خلال قصائدهم الشعرية حتى الرحالة المسلمون المتأخرونذكروا الوجه أثناء مرورهم بها ومنهم الزيباري عام 1163هـ حيث يصفها بأنها آخرالبنادر التي هي طريق الدرب ومحمد صادق باشا الذي زارها عام 1297هـ حيث يصفها بأنهاميناء متوسط من القلزم وغيرها من الرحالة المسلمين وأيضاً ذكرها العيد من الغربيينالذين زاروها مثل بيرتون في رحلته إلى مصر والحجاز حيث يصفها بأنها قلعة تزدهر معالميناء بسبب بيع الماء ومؤن الحجاج وبور كهات وفلبى وغيرهم من الغربيين حيث لعبدوراً كبيراً لأنها قلعة أو محطة لقوافل الحجاج أو ميناء تجاري مع البلدانالمجاورة. وبرز دور الوجه التاريخي في أحداث الحرب العالمية الأولى. وأخيراً كانتالوجه من إحدى مدن الحجاز التي دخلت في العهد السعودي الزاهر عام 1344هـ لتدخلعهداً جديداً من عهود الخير والنماء والعطاء ولا تستغرب أسبقية التعليم فيها كغيرهامن مدن الحجاز.

ميناء الوجه:
من أهم الموانئ الطبيعية على البحر الأحمر قبلوبعد إسلام حيث لعب دوراً كبيراً في عملية التنشيط التجاري بين موانئ البحر الأحمر،وقد عرف قديماً بميناء الحجر (مدائن صالح) واستخدم من قبل دولة الأنباط وازدادتأهميته بالعصور الإسلامية خاصة بالعصر الأيوبي والمملوكي والعثماني ومع الحربالعالمية الأولى حتى أواخر التسعينات من القرن الرابع عشر هجري (1399هـ.
المدينة القديمةوتمثل التراث الحضاري لهذه المحافظة وشاهدة علىالرقي المعماري الذي عرف به سكان المحافظة وتشتهر بشوارعها ورواشينها وبأسماء حارهاالقديمة وبها مقر الإمارة والمحكمة والمدرسة الأميرية والشرطة وغيرها من الدوائرالحكومية القديمة وللمدينة ثلاث أبواب لم تكن قائمة.

القلاع
توجدفي الوجه قلعتان وتشرف إحداهما على الميناء في حي القرفاء وهي مرتفعة تشرف فيجزأيها على القديم والحديث وكذلك على السوق القديم، وقد بنيت في عام 1276هـ فيجزأيها على القديم والحديث وكذلك على السوق القديم، وقد بنيت في عام 1026هـ لحمايةقوافل الحجيج وحولها من المنازل المهدمة والبرك والآبار.

المساجد القديمة
تضم المحافظة مجموع من المساجد والزوايا القديمة التي يصل عمر بعضها إلىأكثر من 200 سنة أهمها مسجد الأشراف، والبوق، والبديوي والسنوسية وأبو نبوت.

فنار الوجه
ويقع على الجانب الجنوبي من ميناء الوجه وذلك لإرشادالسفن وقد تم بناؤه في عام 1292هـ ولم يبق من بنائه سوى أجزاء قليلة.

المشاريع التنموية الجاري تنفيذها بمحافظة الوجه في عهد الخير والنماءنالت محافظة الوجه نصيباً من المشاريع كغيرها من المحافظات بالدعم السخي منقبل حكومتنا الرشيدة حفظها الله بمختلف المجالات والقطاعات

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي= 350) this.width = 350 ; return false;” />

والى لقاء اخر مع جولة اخرى
سوف تكون بالعمق:||astes||:


المصدر الأصلي للموضوع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى