بلي العصر الحديث

أمير المدينة المنورة: متابعة المشروعات تترجم خططها إلى واقع

أمير المدينة المنورة: متابعة المشروعات تترجم خططها إلى واقع

المدينة المنورة: علي العمري

ترأس أمير منطقة المدينة المنورة رئيس مجلس المنطقة أمس الجلسة الأولى لمجلس المنطقة في دورته الثانية لعام 1427 – 1428 هـ.
وقد أعرب الأمير عبدالعزيز بن ماجد عن سروره بما شاهده خلال جلستي المجلس الأخيرة المنعقدة في محافظتي بدر وينبع والمشروعات التي تم افتتاحها وتلك التي دشنها خلال الجولة التي تمت قبل انعقاد جلسات المجلس.
وأشار الأمير عبدالعزيز إلى أن هذه الجولات من شأنها أن تعزز التواصل بين المسؤول والمواطن وتتيح المجال لوقوف أعضاء مجلس المنطقة على ما تحقق من إنجازات تنموية على أرض الواقع, فضلا عن المتابعة المطلوبة لسير المشاريع التي تترجم الخطط والبرامج إلى واقع عملي يفي باحتياجات المواطن.
عقب ذلك انتقل المجلس لمناقشة الموضوعات المدرجة على جدول أعماله والتي بدأت باستعراض التقرير المعد من قبل أمانة مجلس المنطقة لمتابعة جميع القرارات والتوصيات الصادرة من مجلس المنطقة من عام 1422هـ وحتى عام 1426 وذلك إنفاذا لتوجيهات أمير منطقة المدينة القاضية بأهمية تفعيل القرارات والتوصيات الصادرة عن المجلس وحصر ما تحقق منها ومتابعة ما هو تحت الإجراء.
بعد ذلك استعرض المجلس محضري المجلس المحلي الأول والثاني لمحافظة العلا واللذين احتويا في مجملهما على العديد من الخدمات المطلوب توفرها بالمحافظة والمراكز التابعة لها ومنها إيجاد محكمة شرعية بقرية مغيراء وإنشاء مستشفى سعة 50 سريرا وإيجاد مركز صحي بهجرتي أمتان العريقة وأبو زرائب وكذلك إيصال التيار الكهربائي لقرية ضاعا وإيجاد مركز إسعاف بها، وتوفير خدمة الجوال لطرق العلا – خيبر إضافة إلى تحقيق احتياجات قرية أبو راكة ومنها إنشاء مجمع قروي وسرعة تأثيث المستشفى المنشأ حديثا بسعة 50 سريرا تمهيدا لتشغيله، ودعم المركز الصحي بسيارة إسعاف جديدة وإعادة تشغيل مكتب البرقيات وزيادة عدد الرحلات البريدية إلى ثلاثة رحلات أسبوعية لقرية أبو راكة وكافة القرى والهجر التابعة للمحافظة.
كما أوصى المجلس المحلي لمحافظة العلا بعد مناقشته لموضوع جدوى الجدار الاستنادي للحماية من الصخور بحي الرزيقية بأهمية تكليف فريق عمل جيولوجي متخصص لدراسة وضع المنطقة بشكل عام.
وبين أمين عام مجلس المنطقة وهيب بن محمد السهلي أن المجلس ناقش محضر اجتماع لجنة الصحة وشؤون البيئة الثالث عشر والمشتمل على العديد من التوصيات منها التأكيد على ضرورة تشكيل مجلس إدارة للمدينة الصناعية للإشراف المباشر على جميع المناشط التنظيمية والبيئية والإدارية بها، وكذلك تأييد اللجنة لإعادة تفعيل المجلس الصحي للمنطقة، وإضافة إلى ذلك فقد جرى خلال الجلسة استعراض محضر اللجنة الاجتماعية السابع الذي جاء ضمن توصياته الموافقة على الاستبانة المعدة من قبل الفريق المكلف من اللجنة حول آراء ومقترحات المستفيدين من الخدمات العامة المقدمة بالمنطقة وأوصت بتكليف عضو اللجنة ممثل وزارة الشؤون الاجتماعية بالمجلس باقتراح برنامج القيام بزيارات ميدانية للمحافظات والمراكز التابعة للمنطقة.

http://www.alwatan.com.sa/news/newsd…2&issueno=2427


المصدر الأصلي للموضوع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى