بلي العصر الحديث

بدا .. تنتظر المستشفى والمجمع القروي..نجدد المطالبة عبر هذا المنبر

بدا .. تنتظر المستشفى والمجمع القروي

محمد الساعد(تبوك)
على بعد 100 كلم الى الشرق من محافظة الوجه تقع قرية «بدا» التي تتميز باهميتها التاريخية والجغرافية ويقطنها ما يزيد عن 3000 نسمة حيث لاتزال هذه القرية تنتظر وصول الخدمات التي تساهم في نهضتها وتطورها من ابرز احتياجاتها المجمع القروي الذي يضع الخطط المستقبلية لتطوير القرية ويوفر الاحتياجات البلدية للمواطنين اضافة الى مستشفى حكومي بطاقة استيعابية كبيرة تتوفر به كافة التخصصات نظراً لكثافة السكان ووقوع القرية في منتصف المسافة بين عدد كبير من القرى المجاورة. «عكاظ» قامت بجولة على القرية حيث التقينا بعدد من المواطنين الذين تحدثوا عن مطالبهم وفي هذا الاطار اشار المواطن عبيد البلوي بان المخطط القديم للقرية يغلب عليه الطابع العشوائي وشوارعها ضيقة تحتاج لتوسعة وسفلتة وانارة ووجود مجمع قروي سوف يساهم بشكل كبير في تنظيم القرية وتطويرها وانشاء مخططات تتوافر بها كافة خدمات البنية التحتية، كما ان عدم وصول الكهرباء للقرية جعل السكان يعتمدون على توفيرها من خلال المتعهد بتكلفة كبيرة تتجاوز في بعض الاحيان 500 ريال شهرياً او شراء مواتير بدائية لا تتحمل تشغيل المكيفات والاجهزة الكهربائية المختلفة.
وقال متعب الوابصي ان القرية لها اهمية تاريخية حيث يوجد بها العديد من المواقع الاثرية وهي حلقة وصل بين منطقة تبوك والمدينة المنورة بعد ايصال الطريق بينها وبين محافظة العلا، ولقد اصبحت الشاحنات تعبر بكثافة من خلال القرية الامر الذي يتطلب وجود طرق جاهزة كما طالب بانشاء وحدة دفاع مدني ومستشفى.
كما اوضح المواطن سليم محمد البلوي بانه يسكن قرية بدا منذ 60 عاماً حيث كانت تنتشر في القرية المزارع ومنازلها عبارة عن خيام وبيوت شعر ومع مرور الوقت بدأ السكان ببناء المنازل الشعبية بصورة عشوائية مما جعل القرية بحاجة للتنظيم فالشوارع يصعب مرور السيارات فيها كما انها غير مسفلتة ولا توجد بها انارة وطالب بانشاء مجمع قروي يساهم في اعادة التخطيط للحي القديم ووضع مخططات مستقبلية يتم تزويدها بكافة الخدمات.
واشار المواطن محمد حمود القاسمي الى افتقار قريتهم لشبكات المياه والصرف الصحي لارتفاع الكثافة السكانية وخلال موسم الصيف ترتفع تكلفة شراء المياه مما يضطر الكثيرين لدفع حوالى 1000 ريال شهرياً لتأمين المياه لاسرهم.. واضاف ان عدم وصول الكهرباء اثقل كاهل المواطنين حيث ما زالوا يعتمدون على المواتير.

http://www.okaz.com.sa/okaz/osf/20060814/Con2006081439384.htm


المصدر الأصلي للموضوع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى