مقالات موسى البلوي رحمه اللهمنتدى الكاتب موسى بن عبدالله البلوي رحمه الله رحمة واسعه

هل سيأتي الأمريكان ( بالعسكرتاريا ) لحكم العراق .. ؟؟؟

الحمد لله وحده وبعد ،،،
…… أكثر من 150 ألف جندي أمريكي في العراق .. منذ إجتياحه ..
ولم يحصل العراق على الأمن والإستقرار ..
ولا زال العراق في فوضى أمنيه .. وقتل وسفك دماء يومي ..

الأمريكان .. ومنذ إحتلال العراق هم الذين أطلقوا العنان لهذه الفوضى الأمنيه .. لحاجه في نفس ( جورج ) ..
وجورج .. من مصلحته عدم إستقرار العراق ..
والشيطان الأمريكي .. لا نراه نشطا .. إلا في المثلث السني فقط ..
بينما حليفه البريطاني في جنوب العراق .. وكأنه في حالة ( نزهه ) ..
بمعنى .. أن جبهته الجنوبيه .. هادئه نوعا ما ..

وبعيدا عن الإعلام العربي المدسوس .. وتعابيره الغير صحيحه .. والتي يطلقها دون إحترام أو حتى إعتبار لعقولنا .. أن الأمريكان في ورطه .. أو أنهم في وحل العراق ..
مثل هكذا إعلام .. هو لإبعاد ( العين ) عما يجري … وإلا هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ..
أي هل يوجد بوادر فعليه على أرض الواقع .. تشير أن الأمريكان متورطون .. ؟؟ أو أن لديهم ولو بادره ( طيبه ) نحو العراق ؟؟

نحن نسمع ونرى تصريحات تلو التصريحات من الرئيس الأمريكي .. أن لا إنسحاب أمريكي من العراق في المدى المنظور .. والقائد العسكري الأمريكي في العراق يلوح بأنه سيطلب زيادة القوات الأمريكيه ..
ومن الدجل الأمريكي ما نراه من تلميحات بالقول : أن على رئيس الوزراء العراقي أن يفعل شيئا للتصدي لأعمال العنف والإرهاب ..
وماذا يستطيع أن يفعل ( النشمي ) المالكي .. ؟؟
وهل المالكي وطقته .. سوى أنهم الوجه الآخر للأمريكان !!!!

المشكله في تقديرنا .. هي أن جميع ( السياسيين العربان ) ومعهم الإعلام العربي المدسوس .. لا يعطون ــ لغاية الآن ــ حجم التواجد الأمريكي في العراق كما ينبغي .. بل أن هناك ( تدليس ) على العامه .فالسياسيين أصحاب القرار .. لا يرغبون في أن ( تتشمت ) بهم شعوبهم ..
والإعلام العربي مأجور ومـُسيطر عليه ..

والآن .. ما يجري من تراشق في التصريحات والتلميحات الأمريكيه .. في الشأن العراقي .. هل في ذهنية الأمريكان .. أن يأتوا بالعسكر ليحكموا العراق من وراء الستار .. من أجل التسريع في خططتهم في المنطقه ؟؟
حـُكم ( العسكرتاريا ) في العراق .. بدأ يتسرب إعلاميا ..
والعسكر فيما لو فعلها الأمريكان .. سيكون ذلك ذو وجه ( ديموقراطي ) ..
ولن يكون إنقلابا عسكريا .. بل سيكون ديموقراطيا .. بأن ( يتفق ) جميع الأطراف على ( قراضاي ) .. كرئيس للوزراء .. كتغطيه ..
ومن ثم يكون الفعل للعسكر ..
وبهذا .. سيعجل الأمريكان في ( ترسيخ ) تقسيم العراق .. ليكون أمرا واقعا .. بعد أن يشهد العراق مذابح أهليه لم يشهدها العراق من قبل ..
والنتيجه ستكون .. خلط الأوراق من جديد .. ويتفرغ الأمريكان .. للمنطقه ككل ..

وهذا ( المشهد ) .. يبدو للمملكه واضح جدا …
فالجدار العازل .. عالي التقنيه .. بين المملكه والعراق .. هي قرائه جيده للأحداث وبـُعد نظر إستراتيجي للمملكه .. !!!


المصدر الأصلي للموضوع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى