مقالات موسى البلوي رحمه اللهمنتدى الكاتب موسى بن عبدالله البلوي رحمه الله رحمة واسعه

سوالف .. و .. عواطف ( 5 ) ــ السنه الرابعه ــ !!!

الحمد لله وحده وبعد ،،،
يبدو بأن ( فوفو ) … غاضب من الحمله الإعلاميه التي تشنها وسائل الإعلام الأمريكيه والغربيه … على المسلمين عامه ..
وعلى المملكه العربيه السعوديه خاصه ..
وتأليب الرأي العام العالمي على أن المسلمين إرهابيين وفاشيين ..
وحسب رأي ( فوفو ) …
فلم يتصدى أحد لهذه الظاهره الإعلاميه كما يجب ..
وكان آخرها ما تفوه به البابا لمزا بالإسلام .. عن قصد وسابق إصرار ..
فما قاله بالأمس الرئيس ( بوش ) بأنها حربا صليبيه فهو يعنيها .. وما أصلح خطأه هذا سوى أحد المستشارين اللبنانيين في البيت الأبيض .. الذي فسـّر له بأن كلامه هذا خطير على أمة الإسلام فاضطر لإصدار بيان توضيحي لا يسمن ولا يغني من جوع .. تماما كما فعل البابا ..
ولكننا نقول :
سوّد الله وجيه القائمين على الإعلام العربي ..
ألا يوجد بينهم من يدافع عن الإسلام بمنهج إعلامي صحيح …. ردا على مزاعم ( البابا ) .. وأكاذيب ( بوش ) على الإسلام ..
ألا يقيموا ( ندوه عالميه ) مرئيه .. لتسليط الضوء على ( محاكم التفتيش ) في الأندلس ..التي من خلالها كانوا يحرِّقون المسلمين أحيائا .. إن لم يتنصروا .. او إن وجدوهم لا زالوا على ديانتهم الإسلاميه ..
لعلنا بهذا نوقظ الضمير الكاثوليكي لــ( البابا ) ورعاياه ..
وستبقى ( محاكم التفتيش ) وصمة عار إلى الأبد على الكنيسه الكاثوليكه ورعاياها .. والعار كل العار على أي ( بابا ) ترأس ويترأس الكرسي البابوي في الفاتيكان ..
ومن مهازل آخر الزمان على المسلمين .. بأن الأمريكان يطلبون من المملكه .. إلغاء ( الشرطه ) الدينيه .. حسب تعبيرهم ..
ويقصدون هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ..
كل هذا يجري .. وأمة الإسلام لا حول لها ولا قوه .. من هذا التكالب الأممي عليها ..
وبناءاً عليه فــ( فوفو ) لديه وجهة نظر مفادها :
إن الحمرنه التي يتصف بها .. هي طبع متأصل .. ثم أنها القدره على التحمل ..
ولكنه عند الجد ما عنده يا ميمتي أرحميني ..
ولهذا فأنني أفكر بأن أقتحم الكونجرس .. وأقدم احتجاجي بطريقتي الخاصه.. كما قال ..
قلت : كيف ذلك ؟؟
قال : أنا لا أؤمن ببيانات الإحتجاج .. ولكن سأفعلها في عقر الكونجرس
قلت : فيما لو فعلتها .. يا فوفو .. لك أن تتخيل ماذا سيحدث إعلامياً …
قال : ماذا سيحدث ثكلتك أمك ؟؟
قلت : ستخرج بعض الصحف العالميه بالعناوين التاليه :
يو إس تودي :
فوفو .. يخترق الحواجز الأمنيه ويبول في الكونجرس ..
التــايـم :
إستحق ( فوفو ) صورة الغلاف لهذا العام ..
الفيجارو :
حتى الحمير تحتج على سياسة أمريكا في الشرق الأوسط ..
الجارديان :
هل ننتظر أن يبول ( فوفو ) آخر .. في مجلس العموم ؟؟
دير شبيجل :
هايـــل ( فوفو ) .. فوفو يعيد أمجاد الفهرر هتلر ..
وبهذا تكون يا فوفو قدمت خدمه لا تـُنسى لـ( عريبيا ) ..
لا بيانات باهته ولا إعتصامات لا قيمة لها ..
ومن بعد أن تفعلها يا فوفو .. سيتسلق على ما فعلته من بطوله خارقه بعضا من الطفيليين حيث أنهم دائما ما يصطادون في الماء العكر كعادتهم .. سيخرج أحد منظـّريهم بكتاب عنوانه :
( مراغة الحمير ) وسيقول فيه ..
مافعله ( فوفو ) هو تمرد وتجرد في ( اللامعقول ) ..
وإنها الميتافيزيقا الميكافيليه ذات أصالة داروينيه .. قد تجلت مع الوجوديه بأبهى صورها ..
مما يؤكد لنا .. صحة نظريات ( لوك فيري وإيلين رينو ) في الفكر العلماني ..
وهذا يعني .. بأن.. بول ( فوفو ) ولا ( بول سارتر ) …
وعساكم من عواده ..!!!

المصدر الأصلي للموضوع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى