مقالات موسى البلوي رحمه اللهمنتدى الكاتب موسى بن عبدالله البلوي رحمه الله رحمة واسعه

شف في عينك وارحم في قلبك .. وخلها على ربك يالمواطن .. !!!

الحمد لله وحده وبعد ،،،
مما لا شك فيه أن راعي معاش ابو الف وخمسمائه ريال .. هو في عيشة ضنكا .. إذا كان عازبا …
وإن لم يستطع الصوم كوجاء ..
فهو لن يستطيع أن يقاوم ( البائه ) ..
وسيبحث عن ( سعيدة ) الحظ .. لتشاركه حياته ..
وليس أمام هذا الشقي ( ابو الف وخمسمائة ريال ) .. سوى أن يطرق باب ( تويوتا ) .. ليشتري تقسيطا ويبيع نقدا .. ليقيم الأفراح والليالي الملاح ..
ومن بعدها معروف .. تالي السالفه ..

ومن المضحك والمبكي .. أن اللذين يمنحون هذه ( المكرمه ) الشهريه كمعاش لمواطنهم ..من هؤلاء الوطنجيون هم مواطنين قد أثروا من هذا الوطن ..

ولكنهم فقدوا الضمير والمواطنه .. وساعد في هذا .. غياب القوانين واللوائح الحكوميه .. التي تلزمهم بحد أدنى من الأجور والحوافز للمواطن السعودي ..

هذا المواطن .. الذي يقف كرجل أمن في بنك أو في مستشفى أو مجمع سكني .. لم يرأف بحاله هذا ( الوطنجي ) الذي أصبح رئيسا لمجلس إدارة مؤسسه شبه حكوميه أو خاصه ..
أو صاحب مستشفى أو راعي مجمعات سكنيه ..

ولتعرية هؤلاء الوطنجيون ( آخر طبعه ) وما أُبتلي بهم الوطن .. وعلى سبيل المثال فقط .. مثال واحد .. ولا ودي أذكر مصايب بنوكنا المحليه على وطننا .. ولو ذكرتها ــ إقتصاديا ــ لأزددنا إحباطا من هذه البنوك التي ليس لها فعاليه ذات قيمه في تنمية إقتصادنا ..

أقول ..
إن إدارة البنوك جميعها دون إستثناء .. تقرر في شخطة قلم بموافقة ( النشامى الأعضاء .. وبالإجماع ) .. بإلغاء ملايين الريالات من سجلات بنوكها .. لما يسمى بالديون ( الميته ) التي لا يمكن سدادها .. وهذه الديون في أساسها كانت قروض وتسهيلات لشللهم .. ولسبب أو لآخر .. أصبحت ديون غير قابله للتحصيل ..

طيب ..
يا أولاد ـــــــــــــ الحلال .. يا وطنجيين .. وينكم عن مواطنكم رجل الأمن .. بأن تعطوه معاشا معقولا ..
ولن يكلف الكثير من أرباحكم .. ؟؟
وعن راعيين المستشفيات .. حدث ولا حرج ..
وإلى أن تعيد الدوله ــ أدامها الله ــ دراستها بتقييم الأجور .. وفرض حد أدنى لها .. فــــخلها على ربك يالمواطن ..

وليس لنا .. إلا أن نرى في عيوننا .. ونرحم في قلوبنا .. أمام هذا الجشع .. والنكران للوطن وللمواطن .. !!!


المصدر الأصلي للموضوع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى